أرشيف الكاتب: wftufise

بيان رفض قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلية

بيان رفض قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلية


الرفاق والأصدقاء الأعزاء

           يدين المكتب الإقليمي لاتحاد النقابات العالمي في الشرق الأوسط والمنظمات الأعضاء فيه في المنطقة القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلية. يظهر هذا القرار بوضوح حقيقة العالم القاسي والظالم الذي نعيش فيه اليوم، ويبين هذا القرار عدم اهتمام أو اعتراف الحكومة الأمريكية بالقانون الدولي أو قرارات الأمم المتحدة بشأن الصراع العربي الإسرائيليويؤكد هذا القرار الدعم اللا منتهي من الحكومة الأمريكية للقوات الإسرائيلية المحتلة التي تقوم بإذلال واعتقال وقتل شعبنا في فلسطين.
 
لقد عاني شعبنا في فلسطين مرارة الاحتلال والاضطهاد لفترة طويلة على يد قوات الاحتلال الإسرائيلية الغاصبة وتآمر المجتمع الدوليإن قرار الحكومة الأمريكية هذا لا معنى له ولا قوة له على أرض الواقع بسبب كفاح شعبنا في فلسطين ودعم الشعوب الحرة المحبة للسلام حول العالم.
 
إننا نقف مع شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة، وندعو جميع منظماتنا وكوادرنا المنتشرة حول العالم لأن تنظم وقفات احتجاجية أمام سفارات الولايات المتحدة وأن ترسل رسائل قوية تدين القرار الأمريكي وتدعو إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين وللجولان السوري المحتل ومزارع شبعا اللبنانية.
 
إننا ندعو إلى إقامة أيام مفتوحة للتضامن مع الشعب الفلسطيني من خلال إصدار منشورات تكشف عن خطط الحكومة الإسرائيلية اليومية لتوسيع المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة وطرد شعبنا الفلسطيني من أرض آباءه وأجداده.
 
لا لخطة ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل
فلتبقى القضية الفلسطينية قضية العالم الاولى
عاش التضامن الدولي
د. عدنان عزوز

المدير الاقليمي لاتحاد النقابات العالمي
في الشرق الأوسط

بيان تضامن مع الشعب الفلسطينيّ

بيان اتّحاد المعلّمين العالميّ  ( FISE) حول نقْل السفارة الأميركيّة إلى القدس

   تُقْدِم الولايات المتّحدة الأميركيّة اليوم على عملٍ عدوانيّ جديد؛ فقد قرّرت إدارة الرئيس الأميركيّ دونالد ترومب نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس. ومن شأن هذه الخطوة أنْ  تهدّد الأمن الإقليميّ والعالميّ، فهي تُضيف إلى العدوان الإسرائيليّ عدواناً جديداً، له رمزيّته الخاصّة في كونه يتزامن مع مئويّة وعْد بلفور، فضلا عن أنّها تخالف كل القرارات الدوليّة ذات الصلة، وتساعد الكيان الصهيونيّ على رفْعِ وتيرة غطرسته على الشعب الفلسطينيّ، وتُعرّض حقوقه التاريخيّة في إقامة دولته على أرضه وعاصمتها القدس الشريف، إلى الخطر،

  إنّ العالَم مُطالَبٌ اليوم بالضغط على إدارة ترومب، لا للتراجع عن هذا العمل العدوانيّ الجديد فحسب، بل للضغط على حكومة الكيان الصهيونيّ لتنفيذ القرارات الدوليّة الداعية إلى انسحاب اسرائيل من الأراضي العربيّة المحتلّة، وعودة الشعب الفلسطينيّ إلى دياره، وإقامة دولته على أرضه وعاصمتها القدس أيضاً.

 إنّ اتّحاد المعلّمين العالميّ ( FISE)  إذْ يْجدّد استنكاره لما أقدمت عليه الإدارة الأميركيّة، يعلن تضامنه المطلق مع الشعب الفلسطينيّ، وانحيازه الدائم لحقوقه المشروعة .

 في 6- 12 – 2017

   رئيس اتّحاد المعلّمين العالميّ ( FISE)

 الدكتور حسن اسماعيل

 

التعليم الرسميّ في لبنان : الهَرَم يقف على رأسه

   التعليم الرسميّ في لبنان : الهَرَم يقف على رأسه

الدكتور حسن اسماعيل *

     يشهد قطاع التربية والتعليم الرسميّ في لبنان حالة من التردّي والتراجع، قد تُفضي إلى تهديد وجوده، أو إلى بقائه في حال موت سريريّ يحتاج إلى نَطاسيّ ماهر ليعود إلى ممارسة دوره الطبيعيّ في إنتاج تعليم لائق يساير التطوّر التكنولوجيّ وطرائق التدريس الحديثة، ليكون قادراً على النهوض بالبلاد لمواكبة التطوّر. ولهذه الحال مظاهرُها وأسبابُها، كما تفترض حلولا تستوجب أشكالا تنظيميّة مرنة قادرة على  صياغة برنامج نضاليّ قادر على تجنيد أوسع الفئات الشعبيّة ذات المصلحة في تطوير التعليم، و للحؤول دون انهيار هذا القطاع ، بل من أجل تعزيز مستواه ليحتلّ المرتبة الأولى من حيث  الاستيعاب والنوعيّة.

  1– مظاهر التردّي :  

 أ غلبة التعليم الخاص:  ولعلّ أول مظاهر التردّي يوفّره التراجع المخيف في حصة التعليم الرسميّ من العدد الإجماليّ للطلاب اللبنانيين بالمقارنة مع حصّة التعليم الخاص؛ إذ تشير النشرة الإحصائيّة  للمركز التربويّ للبحوث والإنماء إلى تراجع نسبة المنتسبين إلى التعليم الرسميّ  في السنوات الخمس عشرة الأخيرة، فبعد الارتفاع  التصاعديّ الملحوظ في نسبة طلاب المدرسة الرسميّة بين العامين الدراسيّين 1996- 1997 و2001- 2002 من 33% من إجمالي الطلاب اللبنانيّين، في مقابل ما يقارب 67% للتعليم الخاص بشقيْه المجّانيّ وغير المجّانيّ، إلى ما يقارب39% للتعليم الرسميّ و61% للتعليم الخاص، يلحظ الباحث تراجعا يثير تساؤلات كثيرة حول مصير التعليم الرسميّ. وتشير إحصاءات العام الدراسيّ 2004-2005 إلى تراجع نسبة عدد تلاميذ المدرسة الرسميّة إلى 36،82% بالمقارنة مع إجماليّ عدد الطلاّب،  ليستمر الانحدار إلى 28،4% في العام الدراسيّ 2014-2015، الأمر الذي يقتضي وقفة جِدّيّة للحؤول دون انهيار المدرسة الرسميّة، بل لإعادة التوازن إلى نوعيّة التعليم الرسميّ .   

.

 ب التعليم الطوائفي : ويبدو ثاني هذه المظاهر في استحواذ التعليم الطوائفيّ  على غالبيّة الطلاّب بعد أن أرست كلّ طائفة مؤسّساتها التعليميّة عاموديّا، من الروضة إلى الجامعة، بالاستناد إلى قوانين تعمّدت بتحريض طائفيّ شبه متوازن، نتج منه انزواء  رعايا الطوائف في مؤسّساتها التعليميّة .

   وتشير النشرة الإحصائيّة للمركز التربويّ إلى أنّ المدارس الخاصّة  غير المجّانيّة في ضاحيتيْ بيروت – على سبيل المثال – تستقطب 18% من العدد الإجماليّ لطلاّب لبنان، في حين ينتسب إلى المدارس الرسميّة 2،6% وإلى المدارس الخاصّة  المجّانيّة  2،8% . وهذا يعني أنّ التعليم الخاص في ضواحي بيروت وحدها يضمّ أكثر من خُمْس طلاب لبنان. ولا يخفى أنّ  هذا التعليم بات في غالبيّته  تعليماً طوائفيّاً، يقسّم المجتمع عاموديّاً، ويشكّل مخاطر جدّية على الانتماء الوطنيّ.

ج – انقلاب الهَرَم التعليميّ: لعلّ أهمّ أمارات نجاح المؤسّسة التربويّة  هي – في نظري – أن ترفد المراحلُ الدنيا من مؤسّسات التعليم، المراحلَ العليا بكفايتها من الطلاّب؛ فمتى عجزت كلّ مرحلة تعليميّة عن رفد المرحلة الأعلى بحاجتها من الطلاب آلتْ المؤسّسة التربويّة إلى السقوط. وما يثير القلق على المدرسة الرسميّة هوالتباين الكبير بين القطاعين الرسميّ والخاص في  توزيع الطلاب على مراحل التعليم، إذ تشير الإحصاءات إلى أنّ هَرَم التعليم الرسميّ يقف على رأسه، الأمر الذي يهدِّد بقاءه قطاعا منتجا، ويثير شهيّة من يتآمرون عليه، ولا يكفّون عن الدعوة إلى تخصيص التعليم، وتلزيمه إلى القطاع الخاص، بعدما فشلت الدعوات إلى ما عُرِف بالضمان التربويّ في تسعينات القرن الماضي، ولا سيّما مع ظهور ” الترويكا” التي راحت تضع يدها على مؤسّسات الدولة ومرافقها. وتُظهر الإحصاءات الرسميّة للعام الدراسيّ 2015- 2016 أنّ 3،9% من طلاب لبنان ينتسبون إلى مرحلة الروضة في المدارس الرسميّة، مقابل 15% ينتسبون إلى المدارس الخاصة. ولعلّ مردّ ذلك يعود إلى سياسة الدولة التي تحدّد سنّ الدخول إلى المدرسة الرسميّة بإتمام أربع سنوات قبل نهاية كانون الأوّل من كل عام، في حين أنّ الروضات في المدارس الخاصّة تستقبل الأطفال في عمر ثلاث سنوات، حتى إنّ الحدائق الخاصّة تستقبل الأطفال في عمر السنتين. وهذا التمييز القانونيّ يحرم أبناء الفئات الشعبيّة  من تكافؤ الفرص، ويحول دون دخولهم المدرسة في العمر الذي يدخل فيه أولاد الميسورين، الأمر الذي يؤدّي إلى التسرّب المدرسيّ، أو إلى تعبيد الطريق بين المدرسة الرسميّة والتعليم المهنيّ، من دون تأمين الرابط العلميّ المشترك الذي يوفّر تبادلا سليماً بين التعليم العام والتعليم المهنيّ. ويُظهر الجدول الإحصائيّ لتوزّع تلاميذ التعليم الرسميّ  بحسب الوضع التعلّميّ عند التسجيل بالنسبة إلى المرحلة والصف في السنة الدراسيّة 2015- 2016 أنّ صفّ الروضة الأولى ضمّ 7367 مترفّعاً في مقابل 13709 من البيت، وهؤلاء المترفّعون وَفَدوا من التعليم الخاص.وضمّ صف الروضة الثانية 16415 مترفّعا و5073 من البيت. والطامّة الكبرى تظهر في دخول 3529 طفلا  الصف الأول الابتدائيّ من البيت مباشرة. فانظر كيف يكون وضع الصف الأول الابتدائيّ في هذا الخليط غير المتكافئ بين طلاب دخلوا المدرسة لأوّل مرّة، وزملاء أمضوا سنة في المدرسة، وآخرين أمضوا سنتينن،  ناهيك بالمعيدين الذين  يشكّلون نسبة لا يُستهان بها؛ إذ تصل نسبتهم في المرحلة الأولى من التعليم الأساسيّ إلى 16%، مع أنّ الترفيع فيها آليّ، في حين يتراوح عدد المعيدين بين 20 و25% في صفوف المرحلة الثانية، لتصل النسبة إلى 29،5% في الصف السابع الأساسيّ، وإلى 19،42% في الصف الثانويّ الأوّل.

أكمل قراءة الموضوع

الرفيقات والرفاق في اتّحاد المعلّمين العالميّ
لمناسبة عيد المعلّم العالميّ أتقدّم منكم جميعا بأحرّ التهاني، وأطيَب الأمنيات، راجياً أن نحقّق في العيد القادم مزيداً من الانتصارات للمعلّمين من أجل تعليم جيّد تتكافأ فيها فُرَص التعليم الجيّد لطلاّب العالم، خدمةً للإنسانيّة جمعاء، من أجل عالم بلا حروب… عالم بلا استغلال… عالم يسوده السلام.
الدكتور حسن اسماعيل
رئيس اتّحاد المعلّمين العالميّ