تضامن واستنكار

                                                                                                                                                 قبل أيام أقدمَتْ السلطةُ الأميركيّة بحجب الترخيص للأمين العام لاتّحاد العمّال العالميّ الرفيق جورج مافريكوس، لدخول الولايات المتّحدة بدعوة خاصّة من الأمم المتّحدة لحضور اجتماع في شهر آذار 2018. إنّ هذا القرار العدوانيّ على حقّ  الأمم المتّحدة  في دعوة من تشاء للمشاركة في أعمالها، هو وسام شرف للرفيق مافريكوس ولاتّحاد العمّال العالميّ في النضال من أجل حقوق الطبقة العاملة العالميّة وسائر الكادحين، وهو دليل على صِحّة مواقف اتّحادنا من العدوان الإمبرياليّ على الشعوب، حيث تشكّل الولايات المتّحدة الأمريكيّة الدرعَ الواقية لأيّ عملٍ عدوانيّ في العالم، ولاسيّما ما تقوم به إسرائيل والمنظمات الإرهابيّة من قتْلٍ وتدمير  في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق واليمن وغيرها من البلدان . إنّ  تراكم هذه الاعتداءات بات يهدّد السلم العالميّ، ولذلك يرى اتّحاد المعلّمين العالميّ ( FISE) أنّ النضال من أجل الحقوق المشروعة للمعلّمين والعمّال، لا ينفصل عن النضال ضدّ الغطرسة الأمريكيّة على الشعوب .

    إنّ اتّحاد المعلّمين العالميّ ( FISE) يطالب الأمم المتّحدة،  وأمينَها العام السيّد أنطونيو غوتيريس  باتّخاذ موْقف واضح في الدفاع عن حقّ الأمم المتّحدة في دعوة من تشاء إلى زيارتها  في أيّ دولة، أو لنقْل مؤسّساتها إلى بلدان محايدة تحفظ استقلال المنظّمة الدوليّة وسيادتها على قرارها.

12 شباط 2018

دكتور حسن اسماعيل رئيس اتحاد المعلمين العالمي

تضامن مع الشعب الفلسطيني وادانة الرئيس الأميركي تراب حول تصريحاته حول القدس كعاصمة لإسرائيل وجميع الإمبرياليين الذين يؤيدون الحكومة الإسرائيلية القاتلة.
عبرالاتحاد العالمي لنقابات المعلمين في مقر الجالية الفلسطينية في أثينا وتلاميذ فلسطينيين يعيشون في اليونان يوم السبت
١٦.١٢.٢٠١٧
وفي هذا اللقاء كان بحضور نقابيون من اتحاداد معلمين “سيفيريس” و “م. بابامافروس”
حيث عرضو قرار الدعم والتضامن وبالإضافة إلى ذلك قدم الاتحاد العالمي لنقابات المعلمين كهدية تذكارية كتاب بعنوان
التناقضات التاريخية أوشفيتز إسرائيل فلسطين

تضامن مع الشعب الفلسطيني

تضامن مع الشعب الفلسطيني

شكوى احتجاج

اتحاد نقابات المعلمين العالمي عضو التحاد النقابات العالمي يحتج على قيام الولايات

المتحدة بالاعتراف بالقدس “كعاصمة لدولة اسرائيل” ونقل السفارة الامريكية من

تل ابيب للقدس ان هذا القرار يؤثر على جميع شعوب المنطقة ويهيء الارض لاجرام

امبريالي جديد.ان هذه الخطوة الإستفزازية من مضمون مخططات الولايات المتحدة

للسيطرة على موارد الطاقة, والحصص في الاصواق وطرق تنقل البضائع في منطقة

الشرق الاوسط والخليج الفارسي,هذا هو السبب في استمرارهم في تروج مخططاتهم

في اشعال الحروب وتغيير الحدود.

مسؤوليية كبيرة في الجريمة بحق الشعب الفلسطيني من قبل دولة اسرائيل المجرمة

يتحمل الاتحاد الاوروبي التي ترفع باستمرار مستوى علاقاته مع اسرائيل ويساوي

المجرم بالضحية بوصف الفلسطينيين “بالرهاب” في نضالهم العادل.

ان اتحاد نقابات المعلمين العالمي  يدين بشدة تعذيب شعب كامل والعنف الذي تنفذه

اسرائيل على الشعب الفلسطيني بآلاف المعتقلين وبناء جدار العار  والاستمرار

بمصادرة الاراضي وزيادة الاستيطان العنصري.

لتتوقف الان الجرائم بحق شعب فلسطين

ندعم ونزيد تضامننا مع نضال الشعب الفلسطيني العادل في نضاله لاقامة

الدولة الفلسطينية على حدود ١٩٦٧ وبعاصمتها القدس الشرقية.

ننضم ونتجاوب مع نداء اتحاد النقابا العالمي

اسبوع التضامن مع الشعب الفلسطينى خلال الفتره من 15-21 ديسمبر 2017

الشعب الفلسطينى ليس وحيدا

السكرتارية